عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : [ 1  ]
قديم 03-20-2017, 07:38 PM
الصورة الرمزية otman63
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Apr 2008
عدد المشاركات : 1,254

غير متواجد
 
افتراضي سيرة رائد الأدب العربي الشاعر والمفكر المبدع الراحل الأديب عبد المجيد فرغلي شيخ شعراء أهل الصعيد الصعيد

قراءة عاشقة في سيرة رائد الأدب العربي الشاعر والمفكر المبدع الراحل الأديب عبد المجيد فرغلي شيخ شعراء أهل الصعيد الصعيد

حين بعث إلي فضيلة الأستاذ عماد عبد المجيد فرغلي بمجموعة من الكتب القيمة لوالده الأديب الألمعي الأريب عبد المجيد فرغلي ، وقد حملني أمانة قراءتها ووضعها بكلية الأدآب لينهل منها طلابنا والباحثون والمهتمون ،عكفت على قراءتها والتمعن فيها والبحث في مضامينها، وكان اليوم يمر بسرعة، فينتهي الشهر ويأتي آخر وأنا بين السطور اقلب الصفحات، بين شعر وقصة ورواية وتصنيف، و برغم بدانتي كنت أشعر أنني ضئيل نحيف أمام هرم من أهرام الأدب العربي وعالم جليل، نهل من مشارب علمية أدبية وفقهية متعددة، وخاض معركة الكتابة والتأليف من أجل رد الإعتبار للكتاب وللقراءة لم يترك مجالا أو جنسا أدبيا إلا وانخرط فيه بقوة اللفظ وروعة المعاني، بأسلوب يغري القارئ، كان حضوره رحمه الله في حياته قويا وبارزا.وشخصه موجودا في المحافل وبين الأدباء ؛ لأن الزمن كان فعلا زمن الكبار، رحل الأديب تاركا وراءه ذخيرة من الجواهر والدرر الغالية في المعرفة والفكر، ولا يمكن قياسها بقيمة مادية لأنها أثمن من الذهب واللجين ومن أي قيمة أخرى، فمن يكون هذا العالم الأديب المفكر الجليل؟ جلس إلى الأدباء والفقهاء والشعراء وناظر وحاضر وناقش وعلم وشجع، ولم يبخل بوقت ولا جهد، كانت زاويته الكتابة ومحرابه القراءة وتسبيحه وأوراده البحث والتنقيب في أمهات الكتب وبطون المعاجم، حين تصفحت ذخائره احترت أيها ستكون موضوع قراءتي العاشقة، فحدثتني نفسي بعدم الاستعجال ويجب التروي والتبصر مهما طال الوقت والمدة، وكلما انتهيت من كتاب إلا ورسمت ملخصا له، وكأنني أجالس المؤلف فـأستمع إليه وأحاوره فأجد لكل سؤال جوابا له في موضع من كتاب آخر، فاستأنست الجلوس إليه وقد انقطعت عن العالم الخارجي وعن
أصدقائي والمقهى وكثير من عادتي، لا انقطع عنه إلا لصلاة أو تلاوة لكتاب الله بين العشاءين، لم يسبق لي معرفة به فأنا بالمغرب الأقصى بلدي الحبيب وهو بأرض الكنانة مصر العروبة، ولكن أصبحت علاقتي به لصيقة من خلال كتبه و دواوينه وقصصه ونصوصه المسرحية ؛ ربما كان لذلك عامل رئيسي جعلني أحبه وأعشق أدبه فيكون القاسم المشترك بيني وبينه الكتابة المتنوعة والمتعددة والتي لا تقتصر على جنس واحد ، وإذا كان من المعتاد في أي دراسة ، السبق لسيرة المؤلف في التعريف به إلا أنني ارتأيت النظر بداية إلى علمه وأدبه وبيانه فوجدت سلاسة أسلوبه وغزارة اطلاعه على شعر العرب إيقاعه وأوزانه وقد تعدى في ركوبه جميع بحوره ، عشق الشعر الإيماني فصنف فيه مجلدات و دواوين، استلهم معانيها من كتاب الله وحديث النبي ومن تاريخ عمالقة الشعر قديمه وحديثه، خبر لسان العرب ويعتبر من فحول العربية، يقول في إحدى روائع والتي تضم مائة وثلاثة أبيات

نبضي بغير إرادتي وتكلفي .. يهب الوفاء وقد تبين موقفي
لا أعرف البغض الذي يلوي بما .. أدريه من حب الوفي
المدن قدري يسير لما أمضي له .. وعليه يغدو في الحياة تصرفي
كم شدني العشق الأسر مهجتي ... ما حيلتي فيه ؟ وكيف توقفي ؟ إني أحب وتلك طبيعة .. أتريد إغرائي بما لم أعرف ؟
إن شئت تغييري وليس بكائن .. ما رمت مني لست بالمتكلف
أنا جوهري ذهب نقي سبيكة ... من صنعة الله اللطيف المنصف
إن رمت خلا فهو في عمقي ثوى .. عرف الحقيقة أم غدا لم يعرف

وبالرغم من طول القصيدة فان الشاعر يفرض على القارئ تتبعها إلى النهاية كما في سائر قصائده لارتباط وحدة موضوعها وانسجامها مع الواقع لم يترك مجالا إلا وكتب عنه وفيه ؛ وكانت القضية الفلسطينية والقومية العربية والقدس في صدارة كتاباته وتغنى بمصر، أحبها إلى درجة الهيام بها جال في دروبها وأحيائها يعرفها شبرا شبرا ، عاشر أهلها من بدو وحضر، وانخرط في شعر المقاومة وخصص كثيرا من قصائده عن الثورة ومجد انتصارات مصر وزعمائها وعشق الدوالي والترعة ولهجة أهل الصعيد فلقب بشيخ شعراء أهل الصعيد واعتبر مرجعا في الثقافة واللغة العربية، وقد خصه بعض الباحثين بدراسات ورسائل نذكر على سبيل المثال .. الإتجاه الوجداني في شعر عبد المجيد فرغلي رسالة ماجستير للدكتورة مرفت عبد الواحد فرغلي فراج / أسماء عبد المعز بعنوان " الأسطورة عند شعراء أسيوط في القرن العشرين " ومنهم الشاعر عبد المجيد فرغلي
شعر المعلقات عند الشاعر: عبد المجيد فرغلي.. للأستاذ:علي حوم.. شاعر مصري ومذيع ومشرف نوادي الأدب
.. دراسة باللغة الفرنسية عن سيرته الذاتية ومقتطفات من أشعاره .. للأستاذة: ساره معتوق.. من تونس..ترجمة أربع قصائد للانجليزية من قصائده بمعرفة الشاعرة والمترجمة المصرية:مني حسن المنير... وهذه القصائد هي"ظمئت إلي نور النبي – الحجر الغاضب- بلفور وعدك في الجحيم-ولدي"
شعراء الوطنية في اسيوط في القرن العشرين ومنهم عبد المجيد فرغلي رسالة ما جستير للدكتور عبد الهادي يونس صالح
. وبالرغم من تاريخ الرجل اللامع

إلا أننا نرى انه لم ينصف بعد وفاته ولم يلتفت إليه بالقدر الذي يجب لأديب كبير قد لا يجود الزمن بمثله في الوقت الذي تكرم فيه "الغثاثةّ" والرداءة، ويرفع من قدر المتملقين والطفيليين على موائد الملتقيات، وقبل أن ننظر إلى أدبه بالتحليل لا بد من التعريف بهذه القامة الأدبية الشامخة ، فمن يكون هذا الأديب الذي شغل الناس بأدبه في حياته وبعد وفاته ؟ شيخ شعراء أهل الصعيد وأحد أعمدة الأدب العربي جمع ما لم يستطع أديب في عصره أن يحيط به فهو صاحب المعلقات في الشعر المعاصر وقد آثرت أن أذكر سيرته كما وجدتها في كثير من مرجع وكما وضعها نجله الشاعر عماد عبد المجيد فرغلي
ومن أجل أن يسترشد بها الباحث والمهتم وايضا من اجل ان تحفز شبابنا المبدع على البدل والإبداع والعطاء ولنقرأ معا سيرة هذا الجهبد الأريب الأديب الحصيف
: الاسم الحقيقي: عبد المجيد فرغلى محمد رفاعي الاسم الفني " اسم الشهرة " : عبد المجيد فرغلى النخيل تاريخ الميلاد : 14/1/1932م تاريخ الوفاة : 3 / 12 / 2009محل الميلاد : قرية النخيلة – مركز أبو تيج – محافظة أسيوط المؤهلات والخبرات العلمية كفاءة التعليم عام 1952 بأسيوط دبلوم بعثة راقي عام بأسيوط1961 ليسانس الحقوق " انتساب " عام 1977. جامعة عين شمس-عمل بالتدريس للمرحلة الابتدائية من عام 1952 وحتى عام 1977 - أعير للعمل بالتدريس بالجماهيرية الليبية بمدرسة المجاهد الابتدائية ببنغازي من عام 1973 وحتى عام 1977 - عمل مفتشا للتحقيقات بالتربية والتعليم من عام 1978 حتى عام1992. مؤلفاته الشعرية المودعة
يقظة من رقاد . العملاق الثائر ديوان أشواق ..إصدار / ملحمه الخليل إبراهيم .. في أربعة عشر جزء
ملحمه السيرة الهلالية
ديوان عودة إلى الله ديوان مسافر ملحمة نداء من القدس ملحمة وهي من شعر المعارضات عارض فيها الشاعر : علي محمود طه في قصيدة فلسطين وعدد أبياتها 2580 بيت شعري في 80 مقطع مسرحية شعرية رابعة العدوية القصائد العذرية المعارضات الشعرية المطارحات الشعرية بين التراث والمعاصرة بينه وبين أبى نواس

.. ديوان على برج الخيال ... في ديوان درة في اللهيب ... ديوان العروبة وعودة فلسطين شروق الأندلس – مسرحية شعرية محمد الدرة رمز الفدا -ديوان عاشقة القمر - ديوان رسائل الأشواق من وحى الطبيعة ديوان عبير الذكريات ديوان رحاب ديوان من أبطال أكتوبر رمز العبور /
بالإضافة لعدد من الدوايين والمسرحيات تحت الطبع ومخطوطات تصل بها مجموعته الكاملة لحوالي من مائة مجلد بيان نوعي لأعماله الأدبي الملاحم الشعرية ( 1 ) ملحمة الخليل إبراهيم 64000 أربعة وستون ألف بيت شعري في أربعة عشر جزء ( باللغة العربية الفصحى ) ( 2 ) ملحمة السيرة الهلالية 36000 ستة وثلاثون ألف بيت شعري في تسعة أجزاء ( باللغة العربية الفصحى ملحمة نداء من القدس 2580 ألفين خمسمائة وثمانون بيتا شعريا وهي من شعر المعارضات وعارض فيها الشاعر علي محمود طه ملحمة أبو بكر الصديق ملحمة عمر بن الخطاب
ملحمة عثمان بن عفان ملحمة علي بن أبي طالب ملحمة خالد بن الوليد ملحمة سعد بن أبي وقاص المسرحيات الشعرية : مسرحية رابعة العدوية. مسرحية العروبة وعودة فلسطين مسرحية شروق
مسرحية محمد الدرة رمز الفدا.

يحق للأمة العربية والإسلامية أن تفتخر بهذا العالم والأديب وتحتفي بإنجازاته العلمية الأدبية وتقيم له المحافل وتعرف به.
أو ليس حريا بالمثقفين والأدباء والمبدعين أن يأرخوا إسم هذا العالم والمفكر الجليل ؟ أو ليس جديرا بالحكومات أن تضع اسمه على المركبات الثقافية وعلى مداخل المدرجات وتسمي بعض شوارعها باسمه ؟- مثلما تفعله مع الراقصات والغواني وشيخات الركز على الموائد ورقصني يا جدع
- قد نتألم ويصيبنا "القرف" والتقزز حين نجد أيدينا مغلولة وأفواهنا مكممة ولا نستطيع أن نعيد الاعتبار لأعلامنا وأساتذتنا وأدبائنا وكبرائنا في الوطن والوطن العربي والإسلامي وفي كل مكان ولا أجد ما أنصف به هذا الشاعر والأديب خيرا مما قاله عن عزة وسمو وكبرياء نفسه في قصيدته الطويلة التي نجتزئ منها الأبيات التالية
قل لمن رام في المعالي التحدي ... أنا فوق النجوم شيدت مجدي أي شيء سبي عقول البرايا .... لم يكن منة في العجائب عندي؟
قد بهرت الوري بكل عجيب .... من تليد غدا بثوب أجد
وليس بغريب على من رافق مسيرته الأدبية منذ نعومة أظافره وسلك سبيل الكبار ولم يتجاوز العقد من عمره مناظرا لأعلام
زمانه فكان حجة في البيان إذ شهد له بذلك فطاحلة الفكر والعلم والأدب يقول شاعرنا بشموخ المجد
يا شبابي ويا رجال زماني ... توجوا هامتي برايات مجد
إن تكن فترة تأنيت فيها ... لالتقاط الأنفاس من طول كد
فهي للوثبة البعيد مداها ... حيث بسمت للمفاخر جهدي
هذه نهضتي وما شيدت .... من صروح للمجد فرعاء نجد
أنا مصر الخلود في كل صرح ... قد بناة الجدود في كل عهد عرف الخلق في الوجود مكاني .... منذ أحكمت للكواكب رصدي
قد غزوت النجوم رغم علاها .... في بروج السماء أرتاد صيدي
تختلف الصور الفنية الشعرية في قصائد الشاعر عبد المجيد فرغلي وتتميز من قصيدة إلى أخرى بروعة الأسلوب وقوة المعجم وجاذبية إيقاعها على غرار ما قال به جهابدة الشعر وقد ذكره كثير من الباحثين ونقتصر على بعض شهاداتهم
: كما جاء على لسان الأستاذ عبد الكريم عياد في تقديمه لرسالة الماجستير: فقد وجدت شاعرنا لا يقل في قامته الشعرية عن عظماء عصرنا أمثال (البارودي ..أحمد شوقي .. إسماعيل صبري ) وغيرهم ممن تناولوا هذا الغرض بالكتابة والنظم فيه ..فقد وجدته عارض كبار الشعراء في العصور الأدبيه المختلفة القديم والحديث منهم ( امرؤ القيس ..المتنبي.. أبو تمام ..والإمام البوصيري ..وابن الرومي ..وأحمد شوقي ..ومحمود حسن إسماعيل ..ونزار قباني..ومحمد أبو دومه ..وسعاد الصباح..والدكتور محمد حامد الحضيري ..وغيرهم كثير )" انتهى"
وحين يرصد الأحداث والمواقف يحيط بها بشكل
دقيق ولافت يقول الدكتور عبد الحفيظ بخيت متولي في مقال له
ولقد حظي في حياته رحمه الله بالتفاتة كريمة من طرف محبيه نذكر منها كما أشار إليها نجله عماد عبد المجيد فرغلي ووثقها آخرون:
تكربم من عمادة كلية الحقوق جامعة أسيوط
وحصل على درع الكلية
. - تم تكريمه في مؤتمر ذكرى الشاعر / محمود حسن إسماعيل. وحصل على شهادة تقدير عام 1996 وميدالية برونزية... بأسيوط. - تم تكريمه بجامعة أسيوط كلية الحقوق وحصل على درع الكلية. - تم تكريمه في مؤتمر المنيا في مدرج كلية الآداب في 16 أبريل عام 2001م ضمن خمسة أدباء في محافظتي المنيا وأسيوط وكان يحضر المؤتمر السيد / محافظ المنيا والأستاذ / محمد غنيم والأستاذ / محمد السيد عيد وقدم له درع المحافظة – وذلك لإسهامه في إثراء الحركة الشعرية - عارض كبار شعراء اللغة العربية الفصحى. - تم تكريمه من رئاسة مركز ومدينة ديروط في 31-10- 1989 لجهوده المخلصة المبذولة في مجال الشعر والأدب ومنح شهادة تقدير. -تم تكريمه من جمعية الكاتب:أحمد بهاء الدين بأسيوط ومنح شهادة تقدير. -تم تكريمه ومنحه شهادة تقدير من الهيئة العامة لقصور الثقافة تحت رقم 1432في عام 1996. -تم تكريمه من وزارة الثقافة ..الثقافة الجماهيرية
- يلتقي الشاعر مع كثير من الشعراء الكبار فنقف على كثير من التناص أو ما بعرف بالمعارضة
هذا الذي يعني صياغة القصيدة على منوال قصيدة معينة لشاعر معين قد يكون عاش زمن ومكان الشاعر المعارض أو خارج زمانه ومكانه والتعارض لا يعني التضاد والاختلاف وإنما التشبع بروح النص الشعري الأصلي والتأثر بأسلوب الشاعر باختلاف التناص الذي قد يأتي عفويا وتوارد في الخواطر بين شاعرين أو أكثر كما سنرى في النموذج الأتي لقصيدة البردة للبوصيري رحمه الله وقصيدة الشاعر عبد المجيد فرغلي والتناص المشترك بينه وبين أمير الشعراء أحمد شوقي رحمه الله في نفس القصيدة، لماذا بالضبط هذه القصيدة ؟ التي عرفت بالبردة أو بالبراء يقول الدكتور زكي مبارك:
«البوصيري بهذه البردة هو الأستاذ الأعظم لجماهير المسلمين، ولقصيدته أثر في تعليمهم الأدب والتاريخ والأخلاق، فعن البردة تلّقى الناس طوائف من الألفاظ والتعبير غنيت بها لغة التخاطب، وعن البردة عرفوا أبوابًا من السيرة النبوية، وعن البردة تلّقوا أبلغ درس في كرم الشمائل والخلال. وليس من القليل أن تنفذ هذه القصيدة بسحرها الأخاذ إلى مختلف الأقطار الإسلامية، وأن يكون الحرص على تلاوتها وحفظها من وسائل التقرب إلى الله والرسول "انتهى"
والقصيدة طويلة ونشير إلى بعض مقاطعها لنبرز
التعارض والتناص عند كل من سبقت الإشارة إليهم
أمن تذكــــــر جيــــــرانٍ بذى ســــــلم
مزجت دمعا جَرَى من مقلةٍ بـــــدم
َأمْ هبَّــــت الريـــــحُ مِنْ تلقاءِ كاظمــة
وأَومض البرق في الظَّلْماءِ من إِضم
فما لعينيك إن قلت اكْفُفاهمتــــــــــ
ـــــا وما لقلبك إن قلت استفق يهـــــــــم
أيحسب الصب أن الحب منكتـــــــــــم
ما بين منسجم منه ومضطــــــــرم
لولا الهوى لم ترق دمعاً على طـــــلل
ولا أرقت لذكر البانِ والعلــــــــــمِ
فكيف تنكر حباً بعد ما شـــــــــــــهدت
به عليك عدول الدمع والســـــــــقمِ
لا يجيد التعارض إلا من كان شاعرا فحلا خبيرا بالشعر و بيانه وأوزانه حتى قيل لا يكون الشاعر شاعرا إلا إذا عارض قصيدة بقصيدة ولنقرأ رائعة أمير الشعر العربي أحمد شوقي على نهج
البردة مقتصرين على بعض منها يقول:
: بيـن البـانِ والعلَمِ
أَحَـلّ سـفْكَ دمـي فـي الأَشهر الحُرُم
رمى القضـاءُ بعيْنـي جُـؤذَر أَسدًا
يـا سـاكنَ القـاعِ، أَدرِكْ ساكن الأَجمِ
لمــا رَنــا حــدّثتني النفسُ قائلـةً
يـا وَيْـحَ جنبِكَ، بالسهم المُصيب رُمِي
جحدته، وكـتمت السـهمَ فـي كبدي
جُـرْحُ الأَحبـة عنـدي غـيرُ ذي أَلـمِ
رزقـتَ أَسـمح مـا في الناس من خُلق
إِذا رُزقـتَ التمـاس العـذْر فـي الشِّيَمِ
يـا لائـمي في هواه - والهوى قدَرٌ
لـو شـفَّك الوجـدُ لـم تَعـذِل ولم تلُمِ
لم يتخلف الشاعر عبد المجدي فرغلي على تطويع القصيدة وامتطاء صهوتها يعرف رِكابَها ولجامها وناصيتها وبكثير من الاحترافية ينهج سبيل سابقيه بمعارضة جميلة محكمة البناء يقول فيها :
أرقت عيني في منهل منسجم
إذ رمت باب كريم واسع الكرم
فاضت خزائن عفو منه غامرة
يفيض جود عميم غامر الديم
أتيت اسعي إليه والفؤاد هوى
كم بات يخفق بين البان والعلم
وصار يصعد من واد إلى جبل
ما بين وحش الفلا والأسد في الأجم
وظل بين وهاد اليأس تخفضه
وبين شم رجاء عالي الأكم
يسعى وراء غزال نافر أنف
يرمي قلوب الورى في الأشهر الحرم
جعلت قلبي له من عشقه سكنا
فأغمد السهم يبغي منه سفك دمي
جاهدت أحفظ قلبي من رواشقه
فما استطعت غداة السهم منه رمي
غدوت أمضي وجرحي نازف بدمي
والروح تخفق في شوق لذي سلم
ان الجالس إلى الشاعر النابغة وأسطورة زمانه ورائد للأدب العربي لا يمل حديثه فإن لأدبه لسحر وجاذبية ولبيانه حلاوة وسيبقى ذكره خالدا وعمله في الصالحات وبقدر ما أسعد قراءه نسأل الله تعالى متضرعين إليه أن يجعل له بكل حرف خطه يراعه حسنة وأن يرزقه من الحسنيين الجنة والنظر إليه إنه سميع مجيب .
وأستسمح من يمر بهذه القراءة فيما إذا كنت قد قصرت أو أغفلت بعض الجوانب الهامة من سيرة أديبنا الكبير عن غير قصد مني وقد حاولت الإحاطة ببعض ما استقيته ممن سبقوني للإشادة به وللأمانة ضمنت المراجع داخل النص
حرر بالناظور المغرب بتاريخ 17مارس 2017
بقلم الروائي والشاعر : مولاي الحسن بنسيدي علي



sdvm vhz] hgH]f hguvfd hgahuv ,hglt;v hglf]u hgvhpg hgH]df uf] hgl[d] tvygd ado auvhx Hig hgwud] Hil hgNdm


التعديل الأخير تم بواسطة otman63 ; 03-20-2017 الساعة 08:07 PM.