عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : [ 1  ]
قديم 05-13-2011, 05:38 PM
الزوار
رقم العضوية :
تاريخ التسجيل :
عدد المشاركات : n/a

 
افتراضي فلسطين تطهّرها الحرابُ

فلسطين تطهّرها الحرابُ



شعر : مهند صالح


بحر الوافر









ترابٌ لا يضاهيه الترابُ
طهورٌ لا يدنّسه استلابُ

مضى في غوره من كلّ ثغرٍ
زكيٌّ من دمٍ فيه الشرابُ

لأرضٍ سادها عمرٌ صلاحٌ
ومعجزةُ النبيّ بها تُهابُ

فأسري بالرسول إلى رحاها
ومنها فاق يدنوه السّحابُ

دعا لعبادة الرحمن فيها
من الأخيار رهبانٌ صلابُ

رجالٌ بأسهم حدّ حديدٌ
على الغازين رميُهم الشّهابُ

ومهدٌ للمسيح وذكرياتٌ
من العذراء بالأنحاء جابوا

بلادٌ زهرُها طبٌ وطيبٌ
رواسيها جمالٌ لا خرابُ

يبوسٌ قدّست من ذي جلالٍ
وفي أكنافِها تزهو القبابُ

وحرّمها وبارك في رُباها
وخير الأرضِ للمحتلّ صابُ

عنايةُ ربنا للبيتِ أمنٌ
فكيف يضرّ إن نعق الغرابُ ؟

وليس لدولة الظلاّم فيها
بقاءٌ لا يدوم بها ضبابُ

فإن حسبت يهود لنا ضياعاً
وأن فاقت فقد خسئوا وخابوا

أما والله نفديها بروحٍ
وشاهدُنا الحجارةُ والجرابُ

دويلتُهم تئنّ بلا قيودٍ
فلسطينٌ تطهّرها الحرابُ
الحرابُ progress.gif



tgs'dk j'i~vih hgpvhfE