منتديات شبكة زاكي

منتديات شبكة زاكي (https://zakicar.com/vb/index.php)
-   قسم : العــــــام الاسلامي (https://zakicar.com/vb/forumdisplay.php?f=74)
-   -   13-3|دولة العراق الإسلامية / بيانٌ عن غزوة بعقوبة المباركة (https://zakicar.com/vb/showthread.php?t=7196)

عز الدين 03-14-2010 11:43 AM

13-3|دولة العراق الإسلامية / بيانٌ عن غزوة بعقوبة المباركة
 
بسم الله الرحمن الرحيم




~~~ / بيانٌ عن غزوة بعقوبة المباركة /~~~


يقول تعالى: { قَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَأَتَى اللَّهُ بُنْيَانَهُمْ مِنَ الْقَوَاعِدِ فَخَرَّ عَلَيْهِمُ السَّقْفُ مِنْ فَوْقِهِمْ وَأَتَاهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لَا يَشْعُرُونَ}[النحل: 26].
الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.. وبعد:
فبتوفيق وتسديدٍ ربِّاني من العزيزِ الجبّارِ المُنتقم، واستمراراً للمرحلة الثانية من خطة حصاد الخير وغزوة الأسير المباركة، انطلق ليوث الدولة الإسلامية في وثبةٍ جديدة على معاقل الكفر، ومراكز الشرك والحرابة للإسلام وأهل التوحيد في ولاية ديالى الأبيّة.
فقد تمكّن اثنان من شباب الدولة الإسلامية الذين نذروا أنفسهم لربهم وأجروا بيعهم معه نُصرة لدينه وإعلاءً لكلمته، بعد التوكّل على الله والتخطيط المحكم في قمّة الاستنفار الأمني للأجهزة الحكومية قبيل الانتخابات، من اقتحام القاعدة العسكرية لما يسمّى بقوات طوارئ ديالى، ومقر العمليات المشتركة والشرطة الاتحادية في مركز مدينة بعقوبة، حيث قام الاستشهاديان وبصورة متزامنة بتفجير دابّتيهما المفخّختين بعد اقتحام الحواجز الأمنية للمقرين المذكورين. وأدت قوة الانفجارين لإصابة مجمع الأبنية في المقرين بأضرار بالغة مع تدمير العشرات من العجلات العسكرية وهلاك من كان فيها أو بقربها من المرتدّين.
قام بعدها المرتدّون كعادتهم بقطع الطرق والتجمّع لإخلاء جرحاهم وجيف قتلاهم إلى مستشفى المدينة والتي أغلقت منافذها بالكامل، حيث كان بانتظارهم ليثٌ آخر كمن لهم يترصّد الجموع التي انخلعت قلوبها وطغى عليها الهلع والفوضى، وبعد تجمّعهم في باحة المستشفى انغمس فيهم ليفجّر حزامه الناسف، ويذيق من تبقّى منهم خزي الدنيا قبل عذاب الآخرة..
وقد هلك في هذه العملية العشرات وجرح ما يزيد على المائة من المرتدّين، كان بينهم عصبةٌ خبيثة من الضباط ذاق أهل السنّة في هذه الولاية على أيديهم صنوف العذاب، فالحمد لله على منّه وفضله، ونسأله أن يتقبّل إخوتنا في الشّهداء، وأن يجزل لهم الثواب الذي وعد به عباده، وأن يجعل من دمائهم سبباً لتثبيت من بعدهم من المسلمين على درب الجهاد والشهادة، إنّه وليّ ذلك والقادر عليه.
والله أكبر

{وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لا يَعْلَمُونَ}
وزارة الإعلام / دولة العراق الإسلامية



المصدر : ( مركز الفجر للإعلام )


الساعة الآن 06:39 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir