منتديات شبكة زاكي

منتديات شبكة زاكي (https://zakicar.com/vb/index.php)
-   قسم : العــــــام الاسلامي (https://zakicar.com/vb/forumdisplay.php?f=74)
-   -   تصريح صحفي للشيخ علي بن حاج : يرد على رئيس "لجنة الإصلاحات" عبد القادر بن صالح ويدعو (https://zakicar.com/vb/showthread.php?t=30240)

عز الدين 05-22-2011 08:52 AM

تصريح صحفي للشيخ علي بن حاج : يرد على رئيس "لجنة الإصلاحات" عبد القادر بن صالح ويدعو
 
-بسم الله الرحمن الرحيم-


http://muhtawa.org/images/a/ab/Fis.jpg


*الهيئة الإعلامية للشيخ علي بن حاج*

تقدم

[تصريح صحفي للشيخ علي بن حاج فيه رد سريع بشكل واضح وحازم على بن صالح]


http://photos-b.ak.fbcdn.net/hphotos..._2513803_s.jpg
___________________________________

**نائب رئيس الجبهة الإسلامية للإنقاذ}

||يرد على رئيس "لجنة الإصلاحات" عبد القادر بن صالح ||

|ويدعو الجميع إلى مقاطعة مناورة النظام "الإصلاحية" بغية الالتفاف على التغيير السياسي العميق |
*الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على المصطفى وآله وصحبه أجمعين:

لقد صرح عبد القادر بن صالح إثر افتتاح لجنته المكلفة بإجراء المشاورات بشأن"الإصلاحات" التي أعلن عنها الرئيس بوتفليقة مؤخرًا مع الأحزاب السياسية بأن المشاورات لا تقصي أحدًا إلا من مارس العنف وأقصاه الشعب في إشارة واضحة إلى قادة الجبهة الإسلامية للإنقاذ فجاءه الرد سريعا بشكل واضح وحازم على لسان نائب رئيس الجبهة الإسلامية للإنقاذ في تصريح له للهيئة حيث قال إن الجبهة الإسلامية للإنقاذ قامت بثورة شعبية سلمية عبر صناديق الاقتراع في الانتخابات البلدية 1990والانتخابات التشريعية 1992 وتم إقرار ذلك عن طريق المجلس الدستوري ولكن عصابة جانفي الانقلابية والنظام الذي ينتمي إليه بن صالح هو الذي مارس إرهاب الدولة فما كان من المستضعفين إلا القيام برد فعل أُجْبِرُوا عليه اتجاه الإرهاب الرسمي وما نتج عليه من مجازر وفظائع لم تشهدها الثورات في تونس ومصر وليبيا وسوريا واليمن ويكفي أن بن صالح رجل المخابرات ولجنته المشبوهة تضم أحد كبار المجرمين الاستئصالين ونعني به الجنرال المدعو ـمحمد تواتي ـ أحد أعضاء العصابة الذين انقلبوا على الإرادة الشعبية ولسنا ندري الملابسات التي جعلت بوتفليقة يعينه عضوًا في اللجنة وهو يعرف جيدًا أنه من قادة الانقلاب المشئوم الذي جر على البلاد الويلات العظام فهل فُرِضَ عليه فرضًا وهل يعقل أن يعين بوتفليقة جنرالا مجرما استئصاليا وهو يزعم أنه حامل لواء "المصالحة" وإطفاء نار الفتنة ؟!...

إن تصريح بنصالح الإقصائي والذي يزور التاريخ والأحداث فيجرم الضحية ويبرئ الجلاد لهو تصريح ينكأ الجراح ويحرك المواجع ويعود بنا إلى نقطة الصفر وضرورة التحقيق في أحداث المأساة الوطنية وتطوراتها منذ مصادرة الاختيار الشعبي إلى يومنا هذا وأخير الجبهة الإسلامية للإنقاذ تدعو الأحزاب السياسية والشخصيات الوطنية والمجتمع المدني إلى مقاطعة هذه المهزلة لأنها باختصار شديد ما هي إلا مناورة سياسية لكسب الوقت والتهرب من التغيير السياسي العميق الذي ينادي به الشعب الجزائري والذي لا يقصي أحدا عبر مؤتمر وطني عام يحضره الجميع بما في ذلك الجبهة الإسلامية للإنقاذ.

*وإليكم نص التصريح الصحفي الذي أجرته هيئة الشيخ علي بن حاج الإعلامية معه*

____________________________________


[نائب رئيس الجبهة الإسلامية للإنقاذ]

||يرد على رئيس "لجنة الإصلاحات" عبد القادر بن صالح ||

|ويدعو الجميع إلى مقاطعة مناورة النظام "الإصلاحية" بغية الالتفاف علىالتغيير السياسي العميق |

*الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على المصطفى وآله وصحبه أجمعين.

(س1): يشرع اليوم رئيس مجلس الأمة بن صالح لإدارة المشاورات حول الإصلاحات التي أعلنهارئيس البلاد بوتفليقة فما رأيكم في هذه الإصلاحات بحكم متابعتكم للأحداث عن كثب ؟

(ج1):هذه مناورة سياسية لمخادعة الشعب الجزائري مرة أخرى والغاية منها الالتفاف عما يطالب بت عموم الشعب الجزائري من التغيير السياسي العميق فالشعب يطالب بالتغيير الجذري وليس بالإصلاحات الخادعة المشبوهة.
(س2):ما رأيكم في شخصية عبد القادر بن صالح والجنرال تواتي ومستشار الرئيس بوغازي، وهل لهم مصداقية شعبية وسياسية ؟
(ج2):أما بن صالح فهو رجل النظام والمخابرات وقد وضعه رجال المخابرات في المناصب العالية قبل مقدم بوتفليقة فقد كان عضوا في لجنة الحوار الفاشلة 1993 وهي لجنة أسسها الانقلابيون الجانفيون وهو عضو في ندوة الوفاق الوطني1994 ثم رئيسا للمجلس الوطني الشعبي 1997 المزور بشهادة الجميع ثم انتقل من المجلس الوطني الشعبي إلى مجلس الأمة رئيسا مما يدل على يد السلطة الفعلية الخفية التي تنقلت بت من منصب إلى منصب وهو من رجال السلطة الفعلية وليس رجل السلطة الرسمية وهو يعرف أن أصحاب الفضل عليه المخابرات وليس بوتفليقة.

أما الجنرال تواتي الذي يدعى بالمخ فهو أحد الجنرالات الذين خططوا للانقلاب على الإرادة الشعبية وكان الواجب أن يكون خلف القضبان لأن ما قام به هو والعصابة التي قامت بمصادرة اختيار الشعب إنما هي جريمة يعاقب عليها القانون كما تنص المادة112/113/114 من قانون العقوبات وهو الذي أقال بلعيد عبد السلام وأحرج بوتفليقة نفسه بتصريحاته الإعلامية المشهورة مما دفع ببوتفليقة إلى الشكوى منه وهذا دليل على أنه فُرض عليه مستشارًا وفرض أيضا في لجنة المشاورات وما أكثر الوزراء والساسة وأصحاب المناصب العليا التي فرضت على بوتفليقة دون رغبة منهن خلافا لمن يقول أن الرئيس له مطلق اليد وأنه هو راسم السياسة الداخلية والخارجية وتصريحات الرئيس نفسه تدل على ذلك في كثير من الأحيان أما محمد بوغازي رغم أنه كان في حركة النهضة إلاّ أنه لا يعرف عنه إلا أنه ساعي بريد لبوتفليقة ولا يملك لا نقيرًا ولا قطميرا شأن جميع رؤساء الأحزاب الإسلامية الذين لا يتمتعون بالاستقلالية في اتخاذ القرار السياسي بعيدًا عن دوائر السلطة الرسمية والسلطة الفعلية الخفية وعلى رؤساء الأحزاب الإسلامية اخذ زمام المبادرة من جديد وأن لا يكونوا أحجارًا على رقعة شطرنج السلطة تصرفها كيف تشاء وقد قال الإمام علي رضي الله عنه : لا تكن عبد غيرك وقد خلقك الله حرًا . والحاصل أن هؤلاء الشخصيات ما هم إلاّ أبناء النظام الفاسد المتعفن الذي يحاول البقاء في السلطة بالحيلة والخديعة والمكر ومخادعة الشعب الجزائري بالوعود الزائفة الكاذبة فالإصلاح لا يأتي عن طريق نظام سياسي فاسد.
(س3): ما رأيكم فيما يشاع ويذاع أن لجنة الإصلاحات قد بعثت باستدعاء للأخ رابح كبير باسم الجبهة الإسلامية للإنقاذ ؟!
(ج3): لقد أُمرنا بالتثبت فالخبر لحدِّ الآن شائعة تروج لا تخفى عن اللبيب للأخ كبير إذا وجهت له دعوة رسمية فمن حقه الحضور أو عدمه فهذا أمر يرجع إليه لاسيما وقد صرح أكثر من مرة أن الجبهة الإسلامية أصبحت من الماضي وهو يرى طريقا آخر للعمل السياسي وله كامل الحرية في ذلك هو ومن معه ونحن نرحب كل الترحيب أن يعطى له حزب ليمارس حقه المشروع في العمل السياسي داخل بلاده ولا حجر عليه ولا غيره أما الجبهة الإسلامية للإنقاذ فلها رجالها وطرحها ومشروعها والاختلاف في الطرح السياسي لا يفسد للودّ قضية . ورغم ذلك نحذّر من مكر النظام وخداعه.
(س4): صرح عبد القادر بن صالح أن لجنته لا تقصي إلا من أقصاه الشعب يقصد قادة الجبهة الإسلامية للإنقاذ لممارستهم العنف فما رأيكم في ذلك ؟

(ج4):هذه شنشنة نعرفها من أخزم كما يقال أولاً من قال له أن قادة الجبهة الإسلامية للإنقاذ ترغب في حضور تلك الجلسات المشبوهة ؟! ثم إن الجبهة الإسلامية للإنقاذ اختارها الشعب بمحض إرادته بطريقة سلمية وعبر صناديق الاقتراع مرتين كما يعلم العام والخاص والعنف الذي يشير إليه إنما هو رد فعل على إرهابا لدولة الذي خطط له الانقلابين وعلى رأسهم الجنرال تواتي المجرم . وكل مؤسسات الدولة فاقدة للمشروعية لأنها من صنع السلطة الفعلية الخفية بما في ذلك تنصيب بوتفليقة رئيسا للجمهورية ثم إن الجبهة الإسلامية تطالب منذ 1993 بعقد مؤتمر وطني يحضره جميع أطراف الأزمة للخروج بحل عادل وشامل يقلع جذور الأزمة من أصولها بعيدًا عن الإقصاء والتهميش .
(س5): ما رأيكم في حصيلة المشاورات التي سترفع بعد45 يوما إلى بوتفليقة ؟!!
(ج5): مصيرها إلى سلة المهملات ولن يرشح منها إلاّ ما يخدم السلطة الفعلية وغالب الظن أن الأمور محسومة سلفا.
(س6): إذا كان مصيره إلى سلةالمهملات فلماذا هذا الحشد الإعلامي للتطبيل لهذه المشاورات ؟!

(ج6): القصد من ذلك إعطاء الانطباع داخليا وخارجيا أن "الإصلاحات" تمت بتزكية ومشاركة الأحزاب والشخصيات "الوطنية" "والمجتمع المدني" بينما القضية المحسومة سلفا وتنتظر فقط إلى ما تؤول إليه الثورة في ليبيا وسوريا واليمن ونتائج الانتخابات في تونس ومصر مما يدل على أن الأمر ما هو إلاّ مناورة سياسية لكسب الوقت وتأخير وقت التغيير السياسي العميق .

(س7): وبما ذا تنصح الأحزاب السياسية والشخصيات الوطنية الذين وجهت لهم دعوات للمشاركة في هذه المشاورات ؟
(ج7):أنصح الجميع والدين النصيحة بعدم التورط في هذه المهزلة المكشوفة داخليا وخارجيا لاسيما والنظام الفاسد كلما عانى من الأزمات يلجأ إلى هذه اللعبة الخبيثة لكسب الوقت والبقاء في السلطة وأنصح "الأحزاب الإسلامية"بعدم التورط أيضًا في غش الأمة والشعب وممارسة النفاق السياسي ومحاولة إنقاذ نظام مفلس أوشك على الهلاك وفقد جميع مبررات وجوده والله الموفق لكل خير.
(س8): يزعم بن صالح في تصريحه أن دعاة العنف والذين أقصاهم الشعبلن يسمح لهم بالمشاركة في المشاورات القائمة فما رأيكم في ذلك ؟!!!
(ج8): في تصريحه هذا يقصد قيادة وإطارات الجبهة الإسلامية للإنقاذ ونحن نقول إن الجبهة الإسلامية للإنقاذ اختارها الشعب عن طريق الصندوق وإنما أقصاها الإنقلابيون بقوة الحديد والنار ولا يمكن أن يقال أقصاها الشعب إلا إذا دخلت في انتخابات شفافة وحقيقية وهذا ما لم يحدث فبن صالح لا يستحي لا من الله ولا من الناس بل يكذب على الشعب ويزور الحقائق على شاشة التلفزة التي يحتكرها النظام الفاسد على غرار وسائل الإعلام في الدول العربية المستبدة التي تساهم في تضليل الرأي العام ونحن نتحدى بن صالح وأمثاله أن يعطى للجبهة الإسلامية للإنقاذ الاعتماد الرسمي ثم لنرى هل سيختارها الشعب أم يقصيها فالاختيار والإقصاء وسيلته الوحيدة الشعب وليس الدبابة.

سؤال أخير نختم به هذا اللقاء الهام: لاحظ الكثير أن أوباما في خطابه الأخير ذكر دولا عربية في المشرق والمغرب بأسمائها وما يجري على أرضها ولم يذكر اسم الجزائر فما هو السر في ذلك من وجهة نظركم؟
الجواب: خطاب أوباما كان مخيبا للآمال على أكثر من صعيد ولسنا الآن بصدد بيانها أما عن عدم ذكر الجزائر فلا شك أن الإدارة الأمريكية ترى في النظام السياسي العميل خير من يدافع عن مصالحها في المنطقة وإن تظاهر النظام علانية بخلاف ذلك لاسيما والتنسيق الأمني والمخابراتي على أعلى مستوى خاصة بعد أن صرح أوباما بأنه حيثما كانت القاعدة فسوف يتدخل للقضاء عليها وأصبحت الأنظمة المستبدة تخطب مودة أمريكا والغرب باسم محاربة "الإرهاب" والقاعدة والمسلك الذي سلكه زين العابدين بن علي وحسني مبارك وبعدهما كلا من القذافي وعلي عبد الله صالح وبشار الأسد والنظام الجزائري الذي يحرص على مصالح أمريكا والغرب في بلدان الساحل والتنسيق مع أمريكا في ذلك الشأن ومن هنا جاء إغفال ذكر الجزائر.
والحاصل أن أوباما يستطيع أن يفرض وصايته على القادة العملاء وليس على الشعوب الشرفاء ولا على قادة الثورات النزهاء ممن لا يمكن شراء ذممهم بالإعانات المادية كرشوة لهم واحتوائهم لتنفيذ مشاريع الهيمنة الأمريكية .

والله ولي التوفيق

السبت 18/6/1432 هـ - الموافق 21/5/2011 م
__________________________________

المصدر :

الهيئة الإعلامية للشيخ علي بن حاج
http://alhaiailamiya.maktoobblog.com...ج-يرد-على-رئي/


الساعة الآن 09:24 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir